1:41 PM | Author: Al-Firjany


شبر بشبر .. وذراع بذراع يسير الغريمان جنبا من غير جنب .. وأحيانا بلا وسط. كأي فرد تتفرج على مباراة، تقدر تتكلم على تحركات لاعبين في الملعب .. ده الطبيعي طالما شايفهم بيتحركوا، لكن أين الفنية في تحرك لاعب إلى الأمام بلا هدف او تسجيل لهدف، أو تحريكه بالكرة إلى العرض وتحركه معها إلى نفس الاتجاه؟ أو وقوفه بجوار زميل أو مع الزميل أو هربه من الكرة ومن الزميل؟ فين الكلام على لعب ع الواقف وع المايل وحال مايل .. وتمريرات مقطوعة ونفس مقطوع وخطة مفقوعة! أين الخطة في وجود أفضل طرفين أيسر في مصر ولكن بلا عرضيات وبلا انتاج .. وبلا إخراج؟ وكأنه فيلم هابط من أفلام الصيف .. لم يلبث أن يعرض، ثم أزيل من شاشات العرض. لقاء الديربي في بداية الموسم كان قوي .. أو هكذا تخيلت، ولكن بعد رؤية مستوى الغريمين أفريقيا أظن إن القوة هنا معناها مقابلة طرفين ضعفاء . . فظهر اللقاء قوياً من شدة ضعفهما.

أتحدث كثيرا عن مشكلات الفريقيْن والحلول المتاحة وأضل التنفيذ على أرض الملعب. نفس لعب الأهلي الروتيني على مدار أربع مباريات متتالية تقريبا، ونفس عقم الزمالك التهديفي في نفس العدد من المباريات .. وقلت الحل هنا وتحدثت عن العلة هناك .. لأجد الخُلل والعٍلل من هنا وهناك. بذمتك مش حاجة تزهق؟


المنتج الكروي المصري على ما يبدو قد أصابه العفن في بداية الموسم، على الرغم من مظاهر الحيوية البادية عليه في بدايته، لكنها كانت حيوية هرمونات. الكبيرين في مصر يعانيان بشدة على كذا جانب (نفسي، وفني، وخططي، ولياقي)، وأغلب الظن إن العنصر اللياقي بالذات قد لا يسعفهما إلى محطة النهاية، ومع تذبذب المستوى الحالي صعب أن تحكم على مدى صلاحية التوقف الحالي للدوري فيما قبل لقائي ديناموز وأسيك خارج القاهرة.

تتعالى صيحات كبيري القعدة في مصر عن التشفير والبث الحصري، في حين المنتج اللي عليه العركة رديء وعليه اكوام صدأ، وعلى ما يبدو إنه بحاجة إلى إعادة الانتاج والتعبئة كي يتقبله المتلقي. في مصر عامة الحديث حول مباريات الكرة أكبر من الحديث عن المباريات نفسها. بمعنى إنك تسمع كلام كتير عن بث حصري، وبيانات، وقبض ثم إفراج، وخروج أولتراس، ثم انسحاب رابطة، ومطالبة جماهيرية، يتبعها عزوف جماهيري، وأحاديث فضائيات، وصمت إدارة، .. كل ده والمنتج نفسه اللي عليه مشكلات متذبذب في حد ذاته. مباريات حبة فوق وعشرة تحت .. ولا تعرف ليه طلعت فوق، ولا إيه جابها تحت؟ بالتالي المفروض تكون الخناقة والعركة على قد وحجم المتعاركين .. وحجم الكعكة المتعارك عليها. مش تبقى كيكة سادة من غير كريز .. وهنموت نفسنا عليها!



دوما أستعجب غياب الحديث الفني في مصر عامة، وكثرة التحليل عن أي شيء إلا المباريات في حين المباريات نفسها هي الجديرة بالاهتمام والمتابعة، نظرا لجلبها عناصر الصراع على ملعب أخضر. لكن على ما يبدو إن التانيين صح .. وأنا اللي غلط. هتتعب نفسك ليه وتقلب دماغك على إيه؟ بمعطيات لقائي القاهرة لا أظن النتيجة ستتحسن خارجها، خصوصا مع تردي الدفاع بشدة في الأهلي والزمالك (يمكن أضعف الخطوط في الفريقين، مع ترهل وبطء شديد في الوسط). ما تعشمش نفسك اوي بانصلاح الحال .. حتى لو كان دوام الحال السيء من المحال. مستوى الأهلي أمام أسيك في الكوت قد تجد الأسوأ منه عند تبدل اللون من الأحمر إلى الأبيض، أما فريق ديناموز فبإرهاقه الأهلي والزمالك في القاهرة، فربما يحضر السكاكين في هراري للاجهاز خصوصا وإن الاتنين رايحين هناك ربما للعب دور الدبيحة.

على ما يبدو إن الدور الأول كان أهون بكتير من التاني. لسة التقل كله ورا.
Category: |
You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed. You can leave a response, or trackback from your own site.

1 اضغط هنا .. واترك تعليقا على المقال:

On September 12, 2008 at 4:16 PM , المشخصاتي said...

أنا مش هقولك انا مين .. انا بس عايز اقولك انك واحشني جدا وواحشني اقرالك جدا جدا ..وده لينك لمقال ليا وهو رد على مقالك اتمنى انك تقراه وتسيبلي رد تقولي عرفت انا مين ولا لأ :)
http://elmeshakhsaty.blogspot.com/2008/09/blog-post_9788.html