12:51 AM | Author: Al-Firjany

من أكتر من سنة، ولما صرح شادي محمد إنه شارة الكابتن "وش السعد على الفريق"، وفي يوم الخلاف بينه وبين الحضري، قال شادي جملة كان معها بعض الدلالات والمعاني عن فهم شادي والفريق ككل لشخصية الحضري، وأسلوب حياته ومعاملاته .. "كلنا عارفينك كويس يا حضري". في بعض الأحيان، لا تفهم جملة، بسيطة في معانيها، عميقة في مغزاها، وتهال عليها الأتربة في ذاكرتك، ولكن فيما بعد، تظهر فوق السطح، ويزيد عليها التركيز مع قوة الحدث. تعامل الحضري مع حالة احترافه، وتعامل أطراف أخرى متصلة وأحيانا غير متصلة بالحدث كان فيه شيء من التفرد، ويظل الحضري واحد من حبات عقد بدأت تنفرط من النادي الأهلي، وجايز تجر معها حبات أخرى، وإن كان حادث رحيل الحضري نفسه بحاجة إلى بعض التحليل.

ردود الفعل نفسها تكشف عن شيء من الانفعالية، والظاهر إن مش بس الحضري اللي ضيع تاريخه. كتير عُقدت مقارنات ما بين تاريخ الحضري، وما بين مستقبله، وازاي هو ضحى بالأول في سبيل التاني. الحضري دولاب بطولاته مع الأهلي أكبر من تاريخ نصف أندية الدوري مع البطولات، (ومش عاوز أقول 90% منها) والدولاب كان ممكن يزيد مع وجود روابط تجمعه وجمعته مع النادي والجماهير عامة. من كلام الحضري نلاحظ دخول الوفد السويسري ومفاوضاته معاه في دور الـ8 لكأس أمم أفريقيا. الصراع داخل الحضري استمر إلى مباراة المصري محلياً، ولكن فيما بعد اختار ترك النادي قسرا وتنفيذ رغبته بالاجبار على النادي بالهروب، زيه زي غيره (مثال بسيط محمد شوقي، وإن كانت طريقة ابن بورسعيد أفضل من طريقة ابن دمياط). الغريب في الموضوع هو إن الجمهور أيضا ساعد الحضري على مسح تاريخه ونسي أو تناسى تاريخ اللاعب في الأهلي (أفضل صدة 2001، أفضل حارس في مصر عدة أعوام، هدف كايزر تشيفز، أو حتى بطولاته مع الأهلي (ومش عاوز أقول المنتخب)) لدرجة جعلت لقب أفضل حارس في تاريخ النادي وفي تاريخ مصر ليست مبالغة على الاطلاق. ولكن نفس الجماهير اللي رفعته إلى سابع سما، نزلت بيه لما دون لأرض (الموضوع بالنسبة لي مش غريب على جماهير الكرة، لأن العاطفة هي الحكم في كل الاحوال، وممكن تلاحظ تحرك الجماهير صعودا وهبوطا مع حازم إمام وحسني عبد ربه ومحمد بركات، أو حسام وابراهيم حسن في الأهلي من حوالي 10 سنوات). جمهور الأهلي والزمالك تعرضوا لصدمات قوية على مدار عقد كامل من اللاعبين: رضا عبد العال في الزمالك، والتوأمان في الأهلي، بالتالي المفروض الصدمات تكون خفت حدتها وصار فيه توقع حدوث أي شيء في أي لحظة. ولكن النظرة تبقى كما هي في جميع الأحوال حتى وإن اختلف الزمان. حتى مع حالات الهروب (سابقة سعيد و شوقي في بلجيكا وانجلترا)، كانت الصدمة موجودة والتعامل معها لين نسبياً، ويمكن لموقع الحضري في الفريق ولطول مدة بقاءه، كانت الصدمة عنيفة. في كل الاحوال وفي كل الحالات العاطفة تتحكم، وما أقدرش أقول إنها ظاهرة مصرية خالصة، لوجود ما يقابلها عالميا (فيجو في البرسا، حاليا برباتوف في السبيرز، أو فان ديرفارت في هامبورج)، وإن اختلف الحضري عن كل هؤلاء في اجبار النادي على الرضوخ من خلال تصرف ساذج مفاجيء -أحادي الجانب- والهروب إلى أوروبا. الجماهير الكروية عامة في رفعها للنجم للسما أو طرحه أرضا تتحكم فيها عاطفة الفرح (مع انتصار الفريق) أو الحزن (مع انكساراته)، ولشدة ارتباطها بالنجم وحبها له لا تكاد تفكر ولو للحظة في رحيله. ولأن مراية الحب عامية تتحرك الجماهير بدرجة ثورية ضد اللاعب (لاحظ ردة فعل بعض الأهلاوية على الحضري بانه مات (اعتباريا) واللي يرجعك تاني فلاش باك لنفس ردة فعل جمهور الاسماعيلي ضد حسني عبد ربه مع اختياره النادي الأهلي (حتى مع اختلاف الحالتين كلياً). مجرد انتقال لاعب إلى نادي ينتج عنه غضب الجمهور في الرحيل، ويخف الغضب أو يزيد تبعا لطريقة الخروج (مثلا الغضب على خروج شوقي، والحنق على هروب الحضري). وجود عنصر المفاجأة في حالة الحضري ساعد جدا على رد الفعل الثوري.


حاول تتلمس كلام الخارجين من وعن الأندية المصرية، وردود تلك الأندية على المارقين، لأنه يكشف كتير من أسرار وعلاقات الاتنين ببعض. الحضري واحد من ضمن اللي خرجوا من الأهلي وعرفنا منه عن عروض احتراف مرفوضة من فترة طويلة (العرض التركي واليوناني). لو ضغطت على ذاكرتك، تلاقي إنك سمعت نفس الكلام من فترة بعيدة من لاعبين في نفس نادي الحضري (بلاكبيرن – جمعة، شوقي – البورو، أو حسن – الوحدة). إدارة الأهلي تحاول اتباع نفس الخط مع كل لاعب تقريبا: "خليك لحد ما ييجي العرض الأفضل، خليك لحد ما ييجي عرض يليق بيك وبالنادي". ولأن محمد عبد الوهاب الله يرحمه، وأبو تريكة ظاهرة كونية تتكرر مرة كل مائة عام، لا تجد إدارة الأهلي استجابة من اللاعب، وتترك الرد حسب ذوق كل لاعب وأخلاقه، مع مفاوضات شاقة من القيعي، واللي أحيانا يستعين بالخطيب وحمدي. شوقي مشي بلوي الدراع، وجمعة اتحجج بكبر السن، وحسن سرب ورقة الزمالك، .. والحضري ركب الناقة وشرخ. كنت اتكلمت وهأتكلم بعدين على أثر صعود نجم الأهلي قاريا، ومحاولة كل نادي إنه يقلب عيشه داخل الجزيرة. ولكن المهم هنا هو أسلوب تعامل إدارة الاهلي، حتى وإن لم تكن مخطئة في حالة الحضري لأسباب وجيهة ومعروفة، ولكن أسلوب الاستبقاء على اللاعبين نفسه بحاجة إلى التجديد، لأن نفس الأسباب تقال لكل لاعب تقريبا، ونفس الأسلوب متبع من ادارة النادي مع لاعب أمنية حياته اللعب في الشمال الأوروبي، ولكن رد الفعل مختلف بشدة من كل لاعب. النادي الأهلي حاول الاستبقاء على اللاعب لحين احترافه في الوقت اللي يحدده النادي، واللاعب حاول يحترف في الوقت اللي حدده هو (أو حدده سيون). ه

الحضري في كلامه بعض التناقض بخصوص الانتقال إلى سيون، وكلامه عن مرحلة ما بعد سيون. ازاي فيه إعادة بيع لنادي أوروبي أعلى، ومنين عارف ومدرك لفكرة 35 سنة وكبير في السن، وفي نفس الوقت "آخر فرصة" له في الانتقال إلى أوروبا؟ الحضري نفسه عارف إنها آخر فرصة، طيب بعد الآخر فيه حاجة؟! بالطبع حراس المرمى من ضمن أطول اللاعبين عمرا في ملاعب الكرة، ولكن مَن سيحاول مشاهدة حارس كهل في دوري مغمور أوروبيا، ومع فريق سكّة؟ (الحضري بانتقاله إلى سويسرا جمع بين مساويء لا حصر لها من دوري ونادي وطريقة انتقال، والتلاتة يتنافسوا من أسوأ ممن؟). الحضري كأنه يحاول يصلح الوش العكر بمشط مكسور. النقطة الثانية هي إن الحضري لم يركز في عريضة الدفاع على المقابل المادي الرهيب، وكان بالنسبة لي هيبقى أوقع وأوجه كسبب أدعى للخروج، وركز على المقابل المعنوي والاحتراف في أوروبا واللعب في أقوى دوريات ومحاولة جذب الأنظار، إلخ. مبلغ الملايين العشرة كفيل بإسالة لعاب محافظة دمياط كلها، فلم حاول الحضري أن يداري على لعابه؟؟ لا يمكن أن نستبعد المبلغ الكبير من أسباب رحيل الحضري، وخصوصا حسب كلام بعض المصادر عن رغبة الحضري في الاستثمار الأوروبي في مرحلة ما بعد الاعتزال. الحضري لم يثمن موقعه داخل الأهلي، أو مجموع ما حصل عليه وما كان يمكن الحصول عليه (فوق أو تحت الطرابيزة) وجري ورا الملايين العشرة، تماما كما لم يقدر موقعه في النادي المستهدف بالذهاب إلى نادي من الماركة السويسرية، وفي دوري هزيل. أخطاء الحضري تتعدى بكثير مرحلة الهروب، لتصل إلى سوء العلاقة مع الأندية المنتقل منها وإليها، مع الايحاء بوجوده كدمية في أيدي الوكيل أو رئيس نادي أرعن محب للظهور حسب كلام بعض العالمين بالدوري السويسري (بيفكرك بمين بالمناسبة؟). حسابات المكسب والخسارة للحضري تميل بشدة إلى الخسائر، وإن كان المكسب الوحيد مادي بالأساس.



بالنسبة للكلام الفني عن ارتفاع المستوى باللعب والاحتكاك في أوروبا، فلا ينكر وجود أعظم الحراس في القارة الشمالية، ولكن هل الحضري دلوقت هيستفيد؟ لو هنتكلم على حراسة مرمى وبس، فسوابق احتراف الحراس المصريين في الخارج تقول إن الحضري لن يستفيد فنيا، بل سيهبط.

· نادر السيد: أفضل حارس 1998 مع الزمالك وفي بوركينا فاسو، واحترف مع زمرة المحترفين وهبط مستواه بشدة زي غيره من المصريين المحترفين، ثم عاد إلى مصر.
ه (بالمناسبة اتكتب في الجرائد بعد بطولة بوركينا فاسو عن فرحة مجلس إدارة النادي الأهلي لوجود نادر السيد كحارس أساسي، لأن الحضري كان يريد الاحتراف مبكرا أو زيادة العقد، فكان بقاءه احتياطي يبقيه بعيدا عن أعين السماسرة والأندية الأوروبية بالتالي المطالب المالية هيبقى لا محل لها، لعدم وجود عرض أساسا. ولكن العقد جاء بعد عقد من الزمان، واللي ما حصلش 98، حصل في 2008).ه

· شريف إكرامي: لم يكن أفضل في مصر فنيا ولا أفضل في أوروبا، الارتفاع طفيف في المستوى وملازمته للدكة أساءت له فنيا بعض الشيء، وإن كان واحد من أفضل الحراس المصريين، ولكن الاحتراف لم يخدمه كحارس مرمى إلى الآن.

إذن الاستفادة الفنية شبه معدومة، حتى لو نحينا الفوارق ما بين الحارسين اللي فوق والحارس الهارب (احتراف قبل التلاتين، مع ترك الباب موارب للعودة). أذكر إن نادر السيد كان قال مرة إنه في بعض الاندية الاوروبية لا يوجد بالأساس مدرب حراس مرمى مستقل، وكان ده رده على من انتقده بانخفاض المستوى. الحضري حاليا أفضل حارس في أفريقيا وتفوق بنفسه على حراس مرمى محترفين أوروبيا في بطولة الأمم موسمين ورا بعض، وكأنه لم يعرف إنه اللعب في اوروبا لا يعني بالضرورة علو المستوى أو ارتقاء فني. والنقطة دي تحديدا كانت كفيلة بتخفيف رغبة الحضري المتوحشة في الاحتراف. رغبة الحضري هي نفس رغبة بعض اللاعبين، وبعضهم حققها وبعضهم يحلم، وربما يكرر نفس تجربة الحضري في حالة نجاحها (لو نجح مسعى الحضري لدى إدارة النادي)، وهو ما يفسر ردود أفعال بعض اللاعبين الهادئة.

ليونة ردود أفعال لاعبي الأهلي

هل لاحظت بعض الاختلاف بين ردود أفعال اللاعبين، وردود أفعال الجماهير؟ لأن "كلنا عارفينك كويس يا حضري"،
بلال وافق ضمنيا على رحيل الحضري، لأنه من حقه يدور على مصلحته (ومش محتاج أفكرك بتاريخ بلال بالذات)، ورد فعل أمير عبد الحميد "ربنا يوفقه". للاعبي الكرة معايير خاصة وردود أفعال معينة تجاه قضايا جماهيرية، ولأن أهل مكة أدرى بشعابها، كان رد فعلهم أخف بكتير من الاحتقان الجماهيري. الجمهور لا يكاد يرى من اللاعب إلا لعبه أو تصريحاته، ومع التصريحات الوردية يعيش الجمهور مع صورة شبه مثالية للاعب في ذهنه. تظل صورة "كامل كمال الكامل" في مخيلة الجمهور حتى يعتزل النجم راضيا بكلمات الثناء والمديح من الجمهور، أو إنه يتمرد على الوضع القائم، خصوصا مع نظرة مادية بحتة لحياته كلاعب. الحضري اختار التمرد على النادي وكسر صورته في خيال الجماهير، بالخروج إلى أرض الواقع. كتير من اللاعبين قالوا إن الحضري من حقه البحث عن مصلحته، والاحتراف في هذه السن، مع اقتراب عمره من الاعتزال، "وما حدش بيسأل فينا بعد أما نعتزل". التفكير نفسه احترافي بعض الشيء بالبحث عن أقصى استفادة من الظروف، حتى وإن كان الظرف غير ملائم، في مناخ رياضي أعوج. التفكير احترافي، ولكنه تنفيذ بعقلية الهواة، كعادة اللاعبين المصريين. سن الحضري المتقدم لم يتح له بعض التروي في التفكير. وكما تبدأ الحياة بعد الستين، فقد يبدأ الطيش بعد الثلاثين. بعد الستين انت على المعاش، ومحتاج بعض الانعاش، وبعد الثلاثين انت على المعاش الكروي، وأقلام النقاد المصريين السذج لا ترحم، ونظرات الجهاز الفني أو همسات لجنة الكرة حول حارس المرمى كبير السن أقسى من تلج سيبيريا و حرارة ليبيريا. الحضري سمع ورأى رأس الذئب الطائر (جمعة) وسمع منه الكلام على تعديه سن الثلاثين. أي غلطة لعصام، يصعد معها فورا الحديث عن السن، والتعجيل بالاعتزال، خصوصا مع ترصد من الشاب – العجوز أمير عبد الحميد، وانتظار أحمد عادل لنفس الفرصة بعد رحيل الاتنين. مثال شوبير مع إكرامي والمرحوم بإذن الله ثابت البطل تكرر مع الحضري، وتلك الأيام نداولها بين الناس. جايز استشعر الحضري نفس الخطر وجاب من الآخر، فاستراح وراح.



في دورة حياة اللاعبين في مصر، بعضهم يتألق في ناديه ويحترف منه أوروبيا، أو أكثرهم ينتقل إلى الأهلي (وأحيانا الزمالك) ثم ينتقل منه إلى أوروبا. النهاية السعيدة بالنسبة للاعب المصري هي إنه يختم حياته أوروبيا، أو حتى يمر بنادي أوروبي في مشواره الكروي. الأهلي مش هو محطة الوصول، لأن اللاعب بيكون طموحه اعلى بكتير من النادي (مضطر أكرر تصريح قديم لمحمود فتح الله أثناء محاولات شراء الاهلي له، قال إنه يفضل الاحتراف من الأهلي أفضل من المحلة، لعلو المقابل المادي وارتفاع النادي المنتقل إليه، بمعنى إنه في المحلة يا دوب تركيا والسلام، لكن في الأهلي تتسع نسبيا قاعدة الأندية الراغبة في التعاقد من دوريات أخرى). الأهلي يحاول إنه يكون آخر نادي في السلسلة بوجود اللاعب في النادي أبديا (وده اللي بتحاوله إدارة توتنام وهامبورج مع برباتوف وديرفارت) ولكن التطور الطبيعي للاعب يقول إنه يبحث عن الافضل. برباتوف يبحث عن المان يونايتد، وأندية أسبانيا وانجلترا حفيت ورا دير فارت، ولكن ولا بربا هرب، ولا دير فارت خلع. ما أقدرش ألوم الحضري على بحثه عن الأفضل، لكن لما يدور، يدور عدل. وبالمثل لا أقدر ألوم الأهلي على ابقاء اللاعب داخله، حقه، زي ما حق بتروجيت أو انبي عدم بيع لاعبيهم للأهلي او الزمالك (أسامة محمد للأهلي، ومحمد كوفي للزمالك). الموضوع أبعد مما قال أ. المستكاوي احترام العقود وقبلها احترام كلمات، وممكن نعتبره احترام رغبات. النادي يلجأ إلى العقد كآخر ورقة للضغط على اللاعب لكبح رغبته في الخروج، واللاعب يركز على الرغبة في محاولة لإثناء النادي عن القرار.

هروب الحضري حلقة في مسلسل صراع اللاعب – النادي على البقاء. لا أظن البطل سينجح في النهاية (لو جاز نسبغ على الحضري أصلا دور البطولة)، وأسلوب عرض الحضري لقضيته وتفكيره في الخروج ينم عن عقلية ساذجة جدا (راجع .. مش راجع، 50%، النادي الأهلي بيتي، منسجم في سيون، حارس مرمى الأهلي، الناس هنا معجبين بي جدا إلخ) ولاحظ إننا للآن لم نسمع وجهة نظر رئيس النادي أو أسلوب تعامل النادي مع القضية بشكل عام، تاركين أكثر المجال للحضري. أحد المحللين تحدث عن نقطة مهمة جدا تتمثل في غياب مستشاري للاعب أو وكيل يعطيه نصيحة بذهابه أو بقاءه في أحد النوادي. الحضري مع الأسف لم يستمع إلا لذاته (حتى زوجته لم تعلم بالامر)، ولم يستمع إلا لوعود المستقبل. المستقبل في علم الغيب، والحضري اختار العصافير على الشجرة، وترك ما في اليد. تفكير الحضري على بساطته يكشف عن نظرة مصرية عامة باتجاه ما دون القدمين وعدم التفكير فيما هو أبعد. نظرياً وعملياً الحضري خسر الكثير، وتبقى قدرته على النجاح محدودة جدا بسذاجة تفكيره، والتلاعب به كما الدمية. أفضل من الحضري سافر إلى أوروبا، ورجع بخفي حنين، وأظن الحضري لو رجع، سيجد الخفين فقط في انتظاره.

Category: |
You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed. You can leave a response, or trackback from your own site.

6 اضغط هنا .. واترك تعليقا على المقال:

On February 27, 2008 at 4:33 AM , Anonymous said...

خلاص

بقينا كلنا عباقرة

انت بتكتب السيرة الهلالية ولا ايه؟

انت محسسني ان الأهلي ده نادي محصلش في تاريخ الكورة
مع انه نادي محدش يعرفه بره افريقيا والشرق الاوسط غير على انه نادي وخلاص يعني
ولا هي حكاية فوق الجميع دي كلت دماغكم

فوق

زملكاوي

 
On February 27, 2008 at 4:37 AM , Anonymous said...

الحضري على حق

وناديك على باطل بس الباطل بقى دلوقتي مسنود المطبلاتية
وحامل الدف عدلي القيعي

 
On February 27, 2008 at 4:38 AM , Anonymous said...

لما سيد معوض جماهير الاسماعيلى رفضت انو يروح الاهلى اعدتوا تقولوا احتراف مهما دول برضة عندهم ولجماهيرهماركن با على جنب ومتحورش الحضرى غلط اه بس اكيد ناديكوا دة اللى مليان فضايح فى مصيبة مسخبية جواة
وكفاية ان الراجل قال انة كمان 10 ايام حيول حاجات يعنى بيدى فرصة لنادية الكبير علشان ميكبرش الموضيع يعنى الراجل مقلش حاجة وحشة فى حقوقوا دة خايف على ناديكم

زملكاوي

 
On February 27, 2008 at 4:39 AM , Anonymous said...

البعض يتحدث أن الأهلي فوق الجميع الأهلي من صنع الجميع .هو الأهلي أهم من اللي عملوا اسم الاهلي . هو الاهلي يبقي ايه من غير نجومه اللي عملوا البطولات واللي ساهموا في انتشار شعبيته .
الحضري .... هارب
الحضري .... خائن
الحضري .... باع الاهلي
الحضري .... باع تاريخه
مش هو ده الحضري اللي جاب البطولات . مش هو ده الحضري حارس عرين الأهلي و مصر مش هو ده الحضري أحسن حارس مرمي في مصر . وأحسن حارس مرمي في افريقيا 2006 و 2008 .
مش هو ده اللي غنتله ورقصتله مصر كلها .
يا جماعه الأهلي دايما بيدبح نجومه. الاهلي اقام المذابح لأكبر نجومه علي مر التاريخ .
_طاهر ابو زيد - علاء ميهوب - ربيع ياسين - محمود صالح ).
ابراهيم و حسام حسن نجم نجوم مصر وهداف الهدافين وصاحب ومدير مدرسة الرجوله والانتماء والصرار.
وغيرهم كثير ... لو الحضري معملش كده ودور علي مصلحته كان في يوم ما سينقلب عليه الاهلي كما انقلب علي نجومه السابقين واهانهم .
الأهلي قدم للحضري الكثير ولكن الحضري ايضا اتم رد الجميل واعطي للاهلي الكثير من البطولات وساهم في زيادة شعبية الأهلي مع باقي نجومه .زكان يجب اعطاء الفرصه له في الحتراف وليس دفعه الي الهروب ليحقق طموحاته المشروعه .
ارجوكم اهدءوا الحضري من حقه يدور علي مصلحته وهي في الحقيقة مصلحة للكوره المصريه

افتكر اللي حصل مع طاهر ابوزيد

 
On February 27, 2008 at 6:13 AM , AlFirjany said...

إيه الأشكال اللي طلعت دي؟ هو كله كدة بيطلع في الضلمة بعد المصيبة ولا إيه؟

.. طالما انت حاسس إني بأكتب السيرة الهلالية ومحسسك إن الأهلي ده نادي ما حصلش .. يبقى خلي بالك من أبو زيد، ولو النادي مش معروف ارجع لورا شوف تيري هنري قال إيه عن الأهلي

وطالما أول الدوري مش معروف .. يبقى
ما أظنش خامس الدوري معروف
الأول
==
الحضري على حق؟ أفتكر الرد موجود في مقالة أ. المستكاوي موجودة وفيها الرد
وأفتكر هو على حق لأن قبل كدة لاعيبة هربت عادي وناديهم العرة مستنيهم يرجعوا زي ميدو وشيكابالا
التاني
==

الأهلي رفض تطبيق مبدأ 17 .. لأنه سينذر بتخلف وفساد الوسط الكروي الفسدان أصلا
معوض صرح مرتين إنه عاوز يروح الأهلي ورئيس النادي قالها حوالي 3 مرات .. لكن لم يسمع احد الكلمة ربما لأنه لا يريد أن يسمعها، وبالتالي لم يفهم ليه الأهلي تحديدا؟

الثالث
==
كالعادة كل واحد شايف كل شيء صح طالما في النادي المنافس .. طالما بعيد عن بيتي على رأي جحا/ يبقى كله تمام

كلامي في المقال يرد على كلامك ولو كنت قريت هتعرف قصدي بالسذج من أمثالك

ويا ريت لو تكون عندك الشجاعة وتكتب اسمك
الرابع

 
On February 27, 2008 at 11:46 PM , AlFirjany said...

الخفافيش لا تترك فرصة للظهور في الظلام إلا واستغلتها

من أي نقطة وفي أي حارة سد دوما تجد المخرج .. وتتحين فرصة الظهور

مش عاوز أكرر حالات هروب لاعبين أو ناشئين من أندية مصرية وأفتكر الأمثلة معروفة
لأني مش عاوز انزل لمستوى "أهو انت"ء
ولكن كان بودي ألاقي تحليل للموضوع من جانب أعم واشمل (حتى من اللي أنا كاتبه) وإلا هنفضل ندور في حلقة مفرغة واللي بيصقفوا النهاردة لهروب لاعب، بكرة ممكن يصحوا على واحد منهم بيكلمهم من أي بلد أوروبي .. أو حتى من الأهلي