2:41 AM | Author: Al-Firjany


لأن الفكر التآمري جزء من حياة الانسان المصري (ويجوز الشرقي)ء
ولأنه فكر مريح للأعصاب والذهن، ومهديء للقولون والسعال
يتم اللجوء إليه منعا لاستخدام العقل، وتوجيهه إلى أمور أكثر أهمية
ه(منها الاستفزاز أو حرق الدم، أو إضافة عقدة إلى مجموعة العقد الموجودة)ه

ولأن الرياضة جزء أصيل ومهم من طبيعة حياة الانسان المصري
فهي أيضا تندرج تحت نفس البند التآمري

الأهلي يتعاقد مع لاعب محترف (أو عائد من احتراف) .. مر بالاسماعيلي في طريقه
يحصل الهجوم على النادي الأهلي بضم نجم "اسماعلاوي" جديد إلى الفريق

يزداد الهجوم شراسة على الأهلي بأنه المسؤول عن سفر اللاعب إلى الخارج
ليكون الفريق (العربي أو الأوروبي) مجرد محطة في انتقال اللاعب إلى الأهلي

لكن ما بين رحلة ذهاب وعودة النجم المصري هناك أمور خفية وأسئلة مسكوت عنها ..

والأمور تجر وراها أمور
في شأن رحلات عودة نجوم الاسماعيلي من الاحتراف إلى مصر

***
من فترة طويلة، اتكلم أحد لاعبي الأقاليم القدامى عن طبيعة العلاقة بين لاعب الأقاليم والجمهور فيما مضى. قال إنه اللاعب هناك يشعر أكتر من غيره باحساس الجمهور، لطبيعة تواجده وسطهم على الدوام، واهتمام المدينة بالكرة كأولوية أولى، إضافة إلى الاتصال المباشر مع الجمهور (ينزل يشتري حاجة من السوق، أو يقضي مصلحة إلخ). بالتالي كان اللاعب – والكلام لابن الجيل القديم – يشعر بمعاناة جمهور فريقه أكثر من أي زمن. ولكن الزمن اتغير، والدنيا بقيت غير الدنيا. وكلما تقدم الزمن، قل اتصال اللاعب بالجمهور في الأقاليم، ولكن على ما يبدو الاتصال لم ينقطع؛ والحرارة لا تزال موجودة بين الطرفين .

وجود العلاقة الحميمة بين اللاعب والجماهير في مدينة مثل الاسماعيلية أنشأ الطبع الأسري في جوها. ونقدر نعتبر غياب نفس الجو في بلد الاحتراف (سيان خليجي أو أوروبي) عنصر مؤثر مباشر أو غير مباشر على قرار عودة اللاعب إلى مصر (كما في حالة حسني)؛ أو إن المستوى الفني نفسه لا يؤهل اللاعب للعب و"الاستمرار" خارج مصر (مثال حالة فتحي). ونقدر نعتبر فريق الاسماعيلي لا يصلح لتأهيل اللاعب للاحتراف (مع قِصَر فترة بقاء بركات و النحاس في السعودية). الحالة الاستثنائية كانت في وجود أحمد حسن خارج مصر واستمراره فترة طويلة جعلته ثاني أفضل محترف بعد هاني رمزي. ولكن أحمد حسن يظل استثناء، لا يمكن البناء عليه.

بعد كتابة
كلام وخواطر عن أحمد فتحي، فكرت في هوائية التفكير لدى بعض محترفينا المصريين. هل أخطأ أحمد فتحي بالرجوع إلى مصر؟ ولكن وجدت الرد بسؤال آخر: هل أخطأ فتحي بالخروج من مصر أصلاً؟ أحمد لاعب ممتاز، وله تحركات في الملعب دفاعياً جيدة جدا، ويعتبر في رأيي استمرار لتدعيم اسماعلاوي للجبهة اليمنى التي تألمت وتأثرت بشدة بعد رحيل ابراهيم حسن في مصر (ربما لمصرع موهبة أشرف أبو زيد، واحتمال يحصله أحمد عادل، وعدم ترك الفرصة لمحمد إبراهيم). كان التدعيم في الأول بالشاطر، ثم بعده أحمد فتحي ولم تنجح محاولات عبد الله (الغريب هنا تقابل الضدين الأهلي والزمالك في الجري وراء اللاعبيْن، ومرور الشاطر وفتحي بالذات برحلة احتراف "قصيرة" ثم العودة إلى مصر (وعلى نفس النادي – الأهلي)). المشكلة في الجبهة اليمنى كانت صعبة جدا، والعجيب إن القطبين كانت رؤيتهم واحدة: "الاسماعيلي هو الحل". ه

بالتالي يجوز اعتبار الإسماعيلي كفريق لا يصلح لبناء لاعب قادر على القتال في رحلة أوروبية طويلة الأجل، سيان نفسيا (كما في حالة حسني) أو بدنيا وفنيا (كما في حالة فتحي). جمهور الاسماعيلي بيحب لاعبي الفريق جدا، ولكن هل فكر في إن الحب ممكن يقتل اللاعب خارجيا أو يؤثر بالسلب على اللاعب؟ حسني كان فنيا جيد مع ستراسبورج، ولكنه استغل الهبوط للدرجة الثانية، للرجوع إلى الاسماعيلية (بمعنى إنه كان كعذر شرعي وحجة للرجوع للتنفس داخل بيته وأسرته). فتحي حاول التأقلم والارتقاء بالمستوى في شيفيلد، ولكن ظروفه وامكاناته لم تساعده على اقناع الجهاز الفني به. في الحالتين الإسماعيلي فشل نسبيا في تأهيل اللاعبين، بشكل غير مباشر وعن غير قصد.

حالتي أحمد حسن ومحمد عبد الله عنصر مضاد لقاعدة عدم جاهزية فريق الاسماعيلي للتجهيز. ولكن محمد عبد الله لاعب مر بالنادي الأهلي، وصادف استياء من اثنين مدربيْن أوروبيين (بوكير ثم جوزيه). نقدر نعتبر عبد الله لاعب هجين من الأهلي والاسماعيلي ويجوز هو وأحمد يشكلوا استثناء لقاعدة عودة لاعبين من الخارج، رغم إنه تجربة عبد الله في تركيا غير مكتملة النضج. أحمد حسن نموذج للاعب تطور واستمر وإن كانت رحلته الإحترافية أوشكت على الانتهاء ولم يمر بدوريات قوية. عبد الله لديه الدافع الانتقامي ويمكن يكون ساعده على الاستمرار في تركيا (طبعا مع القدرات الفنية والمهارية). ولكن لو تركنا أوروبا وحللنا الاحتراف في الدول العربية، نلاقي النحاس لم يستمر أكثر من سنة، فيما استمر بركات سنتين (سنة متألق نسبيا في السعودية، وسنة هبوط مستوى في قطر). بالتالي فيه حالات فشل قوية سيان في أوروبا أو في الخليج. ه

الغريب إنه حتى مع تلك الحالات من عدم النجاح، تجد الأهلي مصمم على استقطاب لاعبي الاسماعيلي. محاولات الأهلي – فيما بعد العودة من الاحتراف – غالبا بيسبقها محاولات فيما قبل احتراف اللاعب (مثال بسيط ظهور عقد أحمد حسن قبل احترافه إلى تركيا من حوالي عشر سنوات أو طلب الأهلي رسمياً التعاقد مع أحمد فتحي للاسماعيلي من حوالي سنة او أكتر). الأهلي لا يتأثر بتحليل ومراجعة أداء المحترف في الخارج (حتى مع عدم قدرة فتحي على التأقلم واقتحام تشكيلة فريق درجة ثانية إنجليزي، الأهلي لا يزال مصمم على اللاعب). اختيار الأهلي الاستراتيجي بالاستفادة من نجوم الاسماعيلي اختيار موفق في بعض الأحيان ولكنه قد لا يثبت نجاحا في أحيان أخرى. الأهلي أهمل فترة مهمة في حياة اللاعب، وربما كانت الرؤية الفنية إن اللاعب استفاد جدا من رحلته الأوروبية، وقد يفيد الفريق جديا (محليا وأفريقيا) .. ولكن هل سأل الأهلي نفسه إن كان اللاعب سيفيده عالميا – وهو المحك والجانب الرئيسي في رؤية الأهلي الحالية لمستقبل الفريق؟ قدرة الأهلي المالية أعلى على استعادة النجم من الخارج لأنه ماليا أقوى هنا تحديدا من الاسماعيلي. الاسماعيلي قد يبيع لاعب لأنه لن يدفع بل سيستلم فلوس، ولكن عند حالة الشراء فهو لا يقدر على استعادة لاعب حتى لو كان بنفس ثمن البيع، ربما لشخصنة الميزانية - والأمور المالية عامة - في فرد واحد فقط. ويبقى الجانب الفني للاعب محل شك ورهان من الأهلي على اللاعب

الأغرب إن معايير نجاح لاعبي الاسماعيلي أساسا في الأهلي نسبية جدا وبها بعض التناقضات. تجد خالد بيبو ناجح مع الأهلي قاريا بفوز افريقي، مع فشل جزئي محلي. بركات نجاح مذهل مع الأهلي محليا وقاريا، ولكن صادف عدم نجاح خارج حدود الوطن والقارة الأفريقية (وجود بركات في النسخة الأولى من اليابان والمركز الأخير، وغيابه في النسخة الثانية ثالث العالم). الشاطر ناجح جدا مع الأهلي، ويجوز هو مثال واحد مكتمل من لاعبي الأهلي (مع شبه نجاح متكامل للنحاس). على الجهة الأخرى حالة محمد عبد الله تمثل فشل قاطع، وإن كان اللاعب بحاجة إلى تحليل منفصل ومفصل عن حالته في الأهلي (جاري الإعداد له بإذن الله ويدينا ويديك طولة العمر). ه

الفكر التآمري السائد حاليا هو إن الأهلي السبب في سفر اللاعب من الاسماعيلي إلى أوروبا (أو الخليج)، تمهيدا لضم اللاعب (عن طريق الرجوع). يعني بحسبة بسيطة الأهلي كان السبب في سفر حسني إلى فرنسا، وربّط وظبط أموره مع ستراسبورج. وبعد سفر فتحي إلى شيفيلد، الأهلي "عدا المانش" وربّط نفس الأمور مع شيفيلد من أجل شراء فتحي. فكر تآمري خالص، ونزعة إلى تفسير الأمور بشكل ساذج وسطحي. لا وجود لتحليل فني لمستوى اللاعب، أو قدرة النادي – مصدر اللاعب – على تأهيله بما يوازي اللعب في اوروبا. الاسماعيلي ربما يكون ناجح في تأهيل أحمد حسن للاحتراف (وإن كان في دوريات متوسطة المستوى)، ولكن هل فكرت في فريق الاسماعيلي على إنه نجح في تأهيل لاعبيك إلى اللعب في أوروبا (أو حتى عربيا)؟ بالطبع هناك حالات فشل من جانب الأهلي - أو غيره - على تأهيل نفس اللاعبين، وإن كانت نسب النجاح موجودة، ولكن الأهلي يحاول استعادة نجومه أيضا بعد احترافهم (على سبيل المثال استعادة كمونة ومحمد فاروق، وأحمد صلاح حسني). وهو ما ينفي معه الصفة التآمرية لاستعادة لاعبين – سبق وتفاوض معهم الأهلي من الأصل – ويلقي بالكرة في ملعب الفريق المُصدّر.

ربما يكون الأهلي يعامل نفسه كمحطة أفضل للاعبي الاسماعيلي من أجل الاحتراف (ولاحظ اشتراط فتحي على الأهلي الرحيل في حالة وجود عقد احتراف أفضل وكون الأهلي مهيأ لهذا الدور جدا جدا نتيجة لكثرة ظهوره على المسرح العالمي، إضافة إلى رغبة بركات من حوالي سنتين أو أكثر في الذهاب إلى فريق الاتحاد السعودي عميد الأندية، بعد التوهج من جديد مع الأهلي، ورغبة الشاطر في الرحيل إلى نفس الدوري، إلخ). يمكن الأهلي محطة أفضل في الاعداد للاحتراف، مع عدم تكرار حالة أحمد حسن مع الاسماعيلي كنموذج محترف ناجح حتى الآن. وجايز ده سبب لفتحي أقنعه بخوض المغامرة مع الأهلي من جديد. على العموم في انتظار عودة فتحي إلى أوروبا مجددا، ومعاها تحليل جديد أو مقارنة عن الفوارق الموجودة – إن وجدت ما بين الفريقين ودرجة تأهيلهم نفس اللاعب.
ء

حالة الأهلي والاسماعيلي والعلاقة ما بينهما – فنيا أو جماهيريا – بحاجة إلى مزيد من التحليل. وأجد بعضا من الترابط بين الناديين خلف الستار، ويتم اختصاره في حوار وكلام مكرر ومعاد وتفسيرات ساذجة اكلاشيهية. واعتقد إن سلبية التحليلات هي ما تزيد من حدة الصراع والاحتقان شبه الدموي بين الناديين والجماهير عامة. المقالة محاولة لالقاء ضوء رمادي مختلف على علاقة الناديين بأوروبا وعلاقتهما ببعض في رحلات الذهاب والعودة عبر المتوسط. استفادة الفريقين من لاعبي الآخر موجودة، مع استفادة الأهلي من لاعبي الاسماعيلي (في الأغلب من خارج النادي وعن طريق العودة إلى مصر)، في حين استفادة الاسماعيلي من قطاع ناشئي الأهلي) وتلك نقرة أخرى وراها نقرات.
Category: |
You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed. You can leave a response, or trackback from your own site.

2 اضغط هنا .. واترك تعليقا على المقال:

On September 15, 2007 at 8:34 PM , streaker said...

متفق معاك فى غالبية نقاط الموضوع
إن لم تكن كلها لأن الموضوع سرد حقائق واضحة
وليا تعقيب صغير فعلا على نقطة إستقدام الأهلى للعيبة الإسماعيى اللى غالبيتهم من الخارج
حاجة غريبة فعلا مش لاقى ليها تحليل منطقى نجاح معظم اللعيبة بإستثناء محمد عبد الله سواءنسبيا كما أسلفت الذكر
أنا كنت أشد المستغربين من تعاقد الأهلى مع ثلاثى الإسماعيلى النحاس والشاطر ويركات
ولكن سبحان الله التلاته أثبتوا نفسهم
بشكل غير طبيعى مع مرورهم بعوامل غير طبيعية كانت ضدهم دايما
إصابة خطيرة جدا للنحاس فى ماتش إعتزال هادى ولكنه رجع لجزء كبير من مستواه
بركات وإصاباته المتكررة لإستخدام العنف دايما ضده فى ماتشات الدورى
ولكن لسه قادر على القتال فى الملعب وأداء أكثر من دور بفاعلية
الشاطر تعرض أيضا لإصابة+تفضيل جوزيه بركات لقيامه بالدورين الدفاعى والهجومى معا
ولكن جوزيه أعتمد عليه كثيرا فى غياب بركات وفى وجوده أيضا وأعطاء بركات فرصة للقيام بالدور الهجومى فقط
+الماتشات الصعبة دايما يعتم جوزيه عليه لقدرته على تحمل الضغط الدفاعى
ولكن يبدوا أن الإصابات +كبر العمر
إبتدوا يأثرو بصورة واضحة على اللياقة البدنية والتركيز الكامل للعيبة
وحالة الشاطر واضحة جدا
ولكن ده ميمنعش أنهم ممكن يحترفوا خليجيا
بسبب عدم وجود ضغط المباريات +الخشونة قليلة جدا


لى عودة بإذن الله للتعقيب على باقى النقاط

 
On September 21, 2007 at 10:02 AM , AlFirjany said...

فيما يلي رد رائع من أحد مشجعي الاسماعيلي وكنت أتمنى لو كان الرد موجود دون تدخل شخصي مني :)
(ولكن فيه صعوبات عنده لوضعه والحمد لله أرسلها إلي) وهي كما يلي



مقال رائع كالعادة من حضرتك وحناقشك نقطة نقطة

بالنسبة لعلاقة الاعب بالجماهير فهى كما صورتها تماما بأنها فعلا حميمة حتى الأن وانا ليا علاقات عن طريق اخى بموقع الأسماعيلى وعن طريق الندوة الأسبوعية تحدثوا كثيرا مع الاعبين امثال فضل والجمل و معوض و كثيرون مما يؤكد ان ارتباط الجماهير بالاعبين ارتباط شديد يفسر فيما بعد حالة الغضب الشديدة عند رحيلهم واعتقد ان هذة العلاقة بين الاعب و جمهورة غير موجودة او قليلة بالنسبة لأندية القمة فى القاهرة (بصراحة انا مش عارف حضرتك وصلت للنقطة دى ازاى)


احمد فتحى فعلا لة قدرات دفاعية اكثر من ممتازة الا ان دورة الهجومى قليل وهو ما سيشكل ظغطا علية فى المستقبل مع الأهلى

لم يخطىء احمد فتحى بالخروج للأحتراف فهو حلم كل لاعب و حلمنا جميعا ان نرى اكبر عدد من لاعبينا محترفون بالخارج

ولكن لا دخل للأسماعيلى بفشل تجارب احتراف لاعبية بالخارج لأن هذا الداء منتشر فى جميع الأندية المصرية حتى الأهلى الذى لم ينجح منة خارجيا سوى هانى رمزى وبعدة بقليل حسام غالى والزمالك صاحب التجربة الأحترافية الوحيدة الناجحة المتمثلة فى ميدو والأسماعيلى ايضا لة تجربتة احمد حسن لأنى اعتقد ان عودة عبد الله باتت وشيكة وستضاف الى التجارب الفاشلة الأخرى اذن العيب ليس فى الأسماعيلى ولكنة عيب الاعب المصرى نفسة

بالنسبة لمحمد عبد الله فأعتقد ان اسلوب لعبة الأسماعلاوى البحت وعدم قدرتة على تطوير نفسة هى سبب فشلة مع الفريق وهو ما توقعتة قبل ذهابة للأهلى

فعلا الأهلى لا ينظر لمدى نجاح الاعب خارجيا فى شرائة لة ربما لتجربتة السابقة الناجحة مع الأسماعيلى

بالنسة لسفر الاعبين للخارج و عودتهم للأهلى فأنا بصراحة ضد مبدأ المؤامرة الا ان هذا قد يحدث فعلا كما فى حالة عماد النحاس الذى عرض علية ابراهيم عثمان نائب النادى الأسماعيلى وقتها مبلغ ال100 الف دولار وهى تمن اعارتة للنصر السعودى فى مقابل تجديد عقدة مع الأسماعيلى الا انة رفض بسبب عرض الأهلى واحب ان اوضح ان انتقال عماد الى الأهلى كان مباشرة من الأسماعيلى لأنة كان اعارة فقط للنادى النصر السعودى وهو عكس ما يرددة الأعلام

اما بالنسبة لحسنى فلا اعتقد ان الأهلى قد دبر احترافة ليعود للأهلى و بدليل عودتة للأسماعيلى مرة اخرى
اسلام كان يريد الأهلى الا ان ابراهيم عثمان رفض وباعة للزمالك الا انة استطاع العودة للأهلى ايضا عن طريق الشرط الجزائى فى عقدة
بركات كان يريد الأحتراف من اجل المال
اما بالنسبة لفتحى فلا اعرف بالظبط الا انة ومع تجديد عقدة مع الأسماعيلى وضع شرطا للأحتراف للخارج
واتفق معك ان اغلب التحليلات ساذجة و اغلبها ملونة

مش عارف انا كدة قدرت ارد على حضرتك بشكل كافى ولا لا واتمنى انى اكون افدت حضرتك

وشكرا على موضوع حضرتك الرائع
==
شاكر جدا للزميل "عاشق ميدو" من منتديات كوورة
وأتمنى لو أتيحت لي الفرصة للرد على مداخلة حضرتك
ومداخلة الزميل الأعز streaker :-))